mardi 29 mai 2012

.. بجاية الناصرية




دعِ العراق و بغداد وشامَهُما                                                     فا لناصرية ما إنْ مثلُها بلدُ                                                  
برٌ وبحرٌ وموجٌ  للعيون  به                                                 مسارحُ بان عنها الهمّ و النكدُ
حيث الهوى والهواء الطلق مجتمع ٌ                                           حيث الغِنى و المُنى و العيشةُ الرغدُ       
والنّهرُ كالصّلِّ والجنّات مشرفة ٌ                                              والنّهر و البحرُ كالمرآةِ و هو يدُ
فحيثُما نظرتَ راقتْ وكلّ نواحي الدار                                            للفكر للأبصار تَتّقِدُ
إنْ تنظر البرَّ فالازهارُ يانعة ٌ                                                   أوتنظر البحرَ فالامواجُ تطّردُ         
يا طالبًا وصفها إنْ كنتَ ذا نصف ٍٍ                                             قُل جنّةُ الخُلدِ فيها الاهلُ و الولدُ                                                                                                                                                   ( قصيدة قديمة غيرُ معروفٍ صاحبُها )

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire